أنت هنا

يهدف البحث العلمي في جامعة الملك سعود إلى مواصلة عمله وأداء مهامه للوصول إلى تنمية وتطوير الخبرات البحثية في الجامعة؛ ومن هذا المنطلق فإن دعم المجموعات البحثية مهم جدُّاً، خاصة أن الجامعة في هذه الفترة أخذت مكانتها العالمية، وستواصل ذلك - بإذن الله تعالى -لتكون ضمن أفضل الجامعات العالمية المتقدمة، وذلك من خلال وضع أولويات للبحث العلمي. ومن ضمن هذه الأولويات: البحث في صحة الإنسان، وهذا في حد ذاته مجال واسع، ولكن بالتركيز على ما يمسُّ صحة المواطن المباشرة، وخاصة في الأمراض المزمنة التي أصبحت نمطاً حياتيًّا في المجتمعات المتقدمة.
 إن برنامج أبحاث المؤشرات الحيوية يقع ضمن البحوث التي تبحث في صحة الإنسان. حيث تعد هذه المؤشرات -في الوقت الحاضر- ذات أهمية عالية على مستوى البحث العلمي في العالم؛ وذلك نظراً لفائدتها في تشخيص وعلاج الأمراض المزمنة، ويقوم على هذا البرنامج مجموعة من الباحثين المتميِّزين من أبناء هذا الوطن وغيرهم لمواصلة البحث العلمي والتعاون مع المراكز والهيئات الصحية المرموقة داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.
 ومن هنا فإن البحث العلمي في هذا الوقت يأخذ مكانة عالية من الدعم والتشجيع من القيادة الحكيمة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله ورعاهم ووفقهم في خدمة الوطن.
 
الاستاذ الدكتور علي بن سعيد الغامدي
 وكيل الجامعة للدرسات العليا والبحث العلمي